رحلة هاني سلامة في السينما.. بدأت بـ«مصير» شاهين

اكتشف المخرج الراحل يوسف شاهين، موهبة الفنان هاني سلامة فى بداية مشواره الفني، وقدم له فرصة ذهبية بالمصير، ليصبح الآن واحدًا من بين النجوم القادرين على حمل بطولة بمفرده.
تحرير:ريهام عبد الوهاب ٠٥ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠١:١٨ م
لم يكن يطمح يومًا أن يكون ممثلًا، ربما ذلك لكونه لا يعلم أن لديه الموهبة، فلم يفعل مثل الكثيرين، الذين حكوا عن ذكريات الطفولة، وأنهم كانوا متيمين بالفن منذ الصغر، ويقفون أمام المرآة، وتبدأ وصلة التقليد، فهو لم يسع حتى إلى نيل فرصة صغيرة فى عمل فنى، إلا أن الحظ لعب دوره مع الشاب هانى سلامة، ذى العشرين عامًا، حيث شاءت الأقدار أن يتعرف على المخرج العالمى يوسف شاهين، عام 1997، الذى لمس فيه الموهبة، وقدم له الفرصة الأولى على طبق من ذهب، من خلال فيلم «المصير»، الذى وصل إلى مهرجان «كان»، ونافس بالمسابقة الرسمية.
تلك الفرصة التى يحلم بها نجوم كثيرون، بأن تأتيهم حتى فى نهاية مشوارهم الفنى بأن يعملوا مع مخرج عظيم بقدر الراحل يوسف شاهين، وأن تستطيع أفلامهم الفوز بأن تذكر حتى فى مهرجان مثل: «كان» أو «أوسكار» أو «برلين»، ومع إعلان عن عودة الفنان هانى سلامة إلى السينما من جديد بعد غياب 7 سنوات، منذ فيلم «واحد صحيح»